منتديات ابناء العراق الصابر


منتديــــــــــــــــــــــــات أبنـــــــــــاء العــــــــــــــــــــــــراق الصــــــــــــــــــــــــــــــابر / منتديات عامة متنوعة علمية ثقافية ترفيهية
 
الرئيسيةبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجواد ع حياته وإمامته الجزء الثاني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورا
سمو مشرفة قسم المرأة والمطبخ
avatar

التحصيل الدراسي : دبلوم معهد معلمات
الوظيفة : معلمة
الهواية : المراسلة
انثى عدد الرسائل : 123
العمر : 32
نقاط : 254
تاريخ التسجيل : 24/06/2009

مُساهمةموضوع: الجواد ع حياته وإمامته الجزء الثاني   الجمعة يوليو 03, 2009 12:28 pm

بعد وفاة والده :

توفـــي الإمام الرضا في خراسان مسموماً ، ودفن في طوس ، واختلفت - بسبب موته - الأمة الإسلاميـة ، وفقدت الأمة ملامحها التي كانت قد تميَّزت بها في عهد الرضا (ع) .. فرجعت الخلافة إلى بغداد .. وقرَّب المأمون العباسي من يريد وغدر بمن كان قد نصره على أخيه الأمين في نزع الملك عنه ، وغيَّر شعاره الذي اتخذه للثورة التي كانت نصف علوية ، ورجع إلى لبس السواد ، فأصبحت الدولة دولة عباسية مرة أخرى .

ومرة كان الإمام يسير في طرقات بغداد العاصمة المزدحمة وقد اصطف الناس لابن الرضا (ع) ، رافعين أعناقهم كي يفوزوا بنظرة منه .. وكان من الواقفين رجل زيدي المذهب ، يحدثنا فيقول :

خرجت إلى بغداد فبينما أنا بها ، إذ رأيت الناس يتدافعون ويتشرفون ويقفون ، فقلت :

ما هذا ؟ .. فقالوا : ابن الرضا (ع) ، فقلت : واللـه لأنظرن إليه ، فطلع على بغل أو بغلة ، فقلت لعن اللـه أصحــــاب الإمامة حيث يقولون أن اللـه افترض طاعة هذا ، فعدل إليَّ وقال : يا قاسم بن عبد الرحمــــن : { فَقَالُوا أَبَشَراً مِنَّا وَاحِداً نَتَّبِعُهُ إِنَّآ إِذاً لَفِي ضَلاَلٍ وَسُعُرٍ } (القمَر/24)

فقلت في نفسي : “ ساحر واللـه “ .

فعمد إليَّ فقال :

{ أَءُلْـقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِن بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ } (القمَر/25)

قال : فانصرفت وقلت بالإمامة وشهدت أنه حجة اللـه على خلقه واعتقدت به(4)، أجل ... إن الاستغراب الذي غمر قلب هذا الرجل من جهة صغر السن كان جوابه في هاتين الآيتين المباركتين واضحاً مستبيناً.

وكان الإمام الجواد (ع) رابضاً بالمدينة وهو الفتى الحديث في السن ، المقدر عند اللـه والخلق ، قد أعطت الشيعة - وهي يومذاك كثرة لا يستهان بها - أزّمتها بيده فنهض بتدبيرها خير نهوض ، حتى التفت حوله طائفة من أصحاب أبيه وجده .

في المدينة :

وبقي في المدينة المنورة بعد عهد إمامته زهاء ثمانية أعوام ، يحترمه الخاص والعام ويأوي إليه البعيد والقريب ، يسألونه عما أغمض وأشكل عليهم فيحل ذلك لهم في أسرع وقت .

يقول بعض الرواة : لما مات أبو الحسن الرضا (ع) حججنا فدخلنا على أبي جعفر وقد حضر من الشيعة من كل بلد لينظروا إلى أبي جعفر (ع) فدخل عمه عبد اللـه بن موسى وكان شيخاً كبيراً نبيلاً ، عليه ثياب خشنة وبين عينيه سجادة .

فجلس وخرج أبو جعفر (ع) من الحجرة وعليه قميص قصب ورداء قصب ونعل خوص بيضاء ، فقام عبد اللـه - عمه - واستقبله وقبَّل بين عينيه وقامت الشيعة ، وقعد أبو جعفر (ع) على كرسي ونظر الناس بعضهم إلى بعض تحيراً لصغر سنه .

فانتدب رجل من القوم فقال لعمه : أصلحك اللـه ما تقول في رجل أتى بهيمة (5) . فقال تقطع يمينه ويقام عليه الحد .

فغضب أبو جعفر (ع) وقال : يا عم إتق اللـه - إتق اللـه - إنه لعظيم أن أفتيت يوم القيامة بين يدي اللـه عز وجل لما أفنيت الناس بما لا تعلم ، فقال له عمه : يا سيدي أليس قال هذا أبوك (ع) ؟

فقال أبو جعفر (ع) : إنما سُئِل أبي عن رجل نبش قبر امرأة فنكحها ، فقال أبي : تقطع يمينه للنبش ويضرب حد الزنا ، فإن حرمة الميِّتة كحرمة الحية فقال : صدقت يا سيدي أنا أستغفر اللـه ، فتعجب الناس فقالوا له : يا سيدنا أتأذن أن نسألك ؟

فقـال : “ نعم ، فسألوه في مجلس عن ثلاثين ألف مسألة فأجابهم فيها وله تسع سنين” (6) .

وهذه القصة تبين مدى أهمية الإمام في عين الشيعة ثم غزارة علمه وطول باعه وسعة ثقافته التي نبعث عن قلب نفخ فيه اللـه علمه ومعرفته وأكثر فيه تقواه وخشيته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجواد ع حياته وإمامته الجزء الثاني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء العراق الصابر :: منتديات ابناء العراق الصابر :: الاقسام الدينية :: قسم الرسول وأهل بيته عليهم الصلاة والسلام-
انتقل الى: